اخبار اسلاميات الصحة التعليم الرباضة الاسرة والمجتمع الترفيه تطوير المنتديات اكواد html اكواد css تقنيات متقدمة لاصحاب المواقع.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قالوا عناقالوا عنا  التسجيلالتسجيل  
أحرص على أن تكون مواضيعك من أجل الفائده أيا كانت ولا تكون من أجل زيادة عدد المشاركات فليس المهم أن تشارك بألف موضوع,,!! بل الأهم أن تكتب موضوع يستفيد منه ألف عضو,, اجعل من أخطاء مشاركات اليوم !! بنك الفائدة لمشاركاتك غداً وإجعل حكمتك الكلمة الطيبة ..صدقة
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم تمم علينا العيد بسعادة وفرحة وبهجة اللهم امين
أحرص على اختيار أفضل التعابير وأحسن الألفاظ وأثمن الجمل

شاطر | 
 

 هل تجوز قراءة القرآن على المقامات الموسيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dragon broly
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10

مُساهمةموضوع: هل تجوز قراءة القرآن على المقامات الموسيقية   الإثنين مارس 15, 2010 1:17 pm

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبيه ومصطفاه، وبعد :

فهذا
جمعٌ لفتاوى وكلام بعض أهل العلم
في حكم قراءة القرآن على طريقة
المقامات الموسيقية،
والتي تخلص إلى القول بعدم الجواز والمنع،

وكما
لايخفى على أحد، فلا بدّ من وجود عدّة أقوال في هذه المسألة، تدور بين
إباحة، أو تحريم، أو استحباب، أو كراهة،


والعبرة بالحقّ ودليله
لا بالقول وقائله، والمسلم العاقل المتّبع يدور حيث دار الدليل
وحيثما
مال
به يميل، والذي تطمئن له النفس، وتقرّ به وله العين، هو القول بعدم
الجواز،
وسيأتي تفصيل مايرجّح ذلك في الفتاوى والأقوال التي سأنقلها لكم .


ومن
باب الاختصار على القارئ أقول :


تأصيل المسألة

وخلاصتهاالقول
بعدم الجواز لأمور منهـــــــــــــــا :

أولا : أن ذلك ليس من هدي
النبي صلى الله عليه وسلم، والسلف الصالح رضي الله عنهم .
والأمر
هنا
تعبّدي محض فلا بدّ من دليل على الإباحة وإلا فالأصل المنع، لأن الأصل
في
العبادات المنع حتى يرد الدليل، وهنا لادليل، وهذا يعني عدم الجواز .

ثانيا
: الأمر أقلّ مايقال فيه أنه شبهة، والمسلم العاقل ينأى بنفسه عن منزلق
الشبهات، فمن حام حول الحمى أوشك أن يرتع فيه .

ثالثا
: قدر كتاب
الله في نفوسنا، وجلالته وعظمته ومنزلته في ديننا، كل ذلك
يدفعنا لصون
كتاب الله، عن ألحان أهل الفسق والمجون، إذ كيف يُعقل الجمع
بين نقيضين،
وهذا من أعجب العجائب وأغرب الغرائب

رابعا : إن كان
في قراءة
القرآن على تلكم المقامات مصلحة، فتركها أولى لما يترتّب عليها
من مفاسد
لامفسدة، ودرؤ المفاسد مقدّم على جلب المصالح، والمفاسد المترتبة
لاحصر
لها لأن الأمر يوما عن يوم في ازدياد (( فَسَتَذْكُرُونَ مَا
أَقُولُ
لَكُمْ ))،


ومن تلكم المفاسد :


أن القارئ ينبغي
عليه أن يتعلم تلك المقامات الموسيقية وتلك الألحان، كي يستطيع بعد ذلك
القراءة على نفس المنوال


بل
قد وصل الحدّ ببعض الناس أن
يستمع الأغاني ويتطرّب بها ويلتذّ، بزعم أنه
يتعلّم المقامات ليقرأ
القرآن بها، وهذا أمر مشاهد، وواقع محسوس، لامجال
لإنكاره، ولاسبيل
لإغفاله، وكفى به مفسدة للقول بالمنع، ويضاف للمفاسد
أيضا أنه بدعة في
الدين مذمومة كما أسلفت في الأمر الأول .

خامسا : تزيين الصوت
بالقرآن مستحبّ وليس بواجب، فما بالنا نتكلّف فعل المستحب، فنقع في أمر في
أقلّ حالاته مكروه وشبهة .


وسأتابع بنقل فيها فتاوى العلماء
وأقوالهم
نقلا وسطا بين الإكثار والإقلال دونما إخلال .

راجياً
من
إخوتي بذل النصح إن كان بالإمكان(( إنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا
اسْتَطَعْتُ
وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ
وَإِلَيْهِ
أُنِيبُ ))


قال شيخ الإسلام رحمه الله في الإستقامة :
" ومع
هذا فلا يسوغ أن يقرأ القرآن بألحان الغناء ولا أن يقرن به من الألحان ما
يقرن بالغناء من الآلات وغيره " (1/ 246 )


وقال القرطبي رحمه
الله في حين تكلم عن حرمة القرآن قال :
"
ومن حرمته ألا يقعر في
قراءته كفعل هؤلاء الهمزيين المبتدعين والمتنطعين
في إبراز الكلام من
تلك الأفواه المنتنة تكلفا فإن ذلك محدث ألقاه إليهم
الشيطان فقبلوه عنه
ومن حرمته ألا يقرأه بألحان الغناء كلحون أهل الفسق "
( 1 / 29 )


وقال
الإمام ابن رجب رحمه الله في ( نزهة الأسماع في مسألة السماع ) :

قراءة
القرآن
بالألحان، بأصوات الغناء وأوزانه وإيقاعاته، على طريقة أصحاب
الموسيقى،
فرخص فيه بعض المتقدمين إذا قصد الاستعانة على إيصال معاني
القرآن إلى
القلوب للتحزين والتشويق والتخويف والترقيق.وأنكر ذلك أكثر
العلماء،
ومنهم من حكاه إجماعاً ولم يثبت فيه نزاعاً، منهم أبو عبيد وغيره
من
الأئمة.
وفي الحقيقة هذه الألحان المبتدعة المطربة تهيج الطباع،
وتلهي
عن تدبّر ما يحصل له من الاستماع حتى يصير التلذذ بنجرد سماع
النغمات
الموزونة والأصوات المطربة، وذلك يمنع المقصود من تدبر معاني
القرآن.وإنما
وردت السنة بتحسين الصوت بالقرآن، لا بقراءة الألحان،
وبينهما بون بعيد
. اهـ

وقد أجاد ابن القيّم فأفاد، وهذا خلاصة كلامه في زاد المعاد
(1/482) :
وفصل النزاع، أن يقال : التطريب والتغنِّي على وجهين،
أحدهما
:
ما اقتضته الطبيعة، وسمحت به من غير تكلف ولا تمرين ولا تعليم، بل إذا
خُلّي
وطبعه، واسترسلت طبيعته، جاءت بذلك التطريب والتلحين، فذلك جائز،
وإن
أعان طبيعتَه بفضلِ تزيين وتحسين، كما قال أبو موسى الأشعري للنبي صلى
الله
عليه وسلم : (( لَو علمتُ أنّكَ تَسمَع لَحَبَّرْتُه لَكَ تحبِيراً))
والحزين
ومَن هاجه الطرب، والحبُ والشوق لا يملك من نفسه دفعَ التحزين
والتطريب
في القراءة، ولكن النفوسَ تقبلُه وتستحليه لموافقته الطبع، وعدم
التكلف
والتصنع فيه، فهو مطبوع لا متطبِّع، وكَلفٌ لا متكلَف، فهذا هو
الذي
كان السلف يفعلونه ويستمعونه، وهو التغني الممدوح المحمود، وهو الذي
يتأثر
به التالي والسامعُ، وعلى هذا الوجه تُحمل أدلة أرباب هذا القول
كلها.

الوجه
الثاني : ما كان من ذلك صناعةً من الصنائع، وليس في
الطبع السماحة به،
بل لا يحصُل إلا بتكلُّف وتصنُّع وتمرُّن، كما يتعلم
أصوات الغِناء
بأنواع الألحان البسيطة، والمركبة على إيقاعات مخصوصة،
وأوزانٍ مخترعة،
لا تحصل إلا بالتعلُم والتكلف، فهذه هي التي كرهها
السلفُ، وعابوها،
وذمّوها، ومنعوا القراءةَ بها، وأنكروا على من قرأ بها،
وأدلة أرباب هذا
القول إنما تتناول هذا الوجه، وبهذا التفصيل يزول
الاشتباهُ، ويتبين
الصوابُ من غيره، وكلُّ من له علم بأحوال السلف، يعلم
قطعاً أنهم بُرآء
من القراءة بألحان الموسيقى المتكلفة، التي هي إيقاعات
وحركات موزونة
معدودة محدودة، وأنهم أتقى للّه من أن يقرؤوا بها،
ويُسوّغوها، ويعلم
قطعاً أنهم كانوا يقرؤون بالتحزين والتطريب، ويحسِّنون
أصواتَهم
بالقرآن، ويقرؤونه بِشجىً تارة، وبِطَربِ تارة، وبِشوْق تارة،
وهذا أمر
مركوز في الطباع تقاضيه، ولم ينه عنه الشارع مع شدة تقاضي الطباع
له، بل
أرشد إليه وندب إليه، وأخبر عن استماع اللّه لمن قرأ به، وقال : ((
لَيْسَ
مِنَّا مَن لَمْ يَتَغَنَّ بِالْقرآنِ )) وفيه وجهان :
أحدهما : أنه
إخبار بالواقع الذي كلُّنا نفعله،
والثاني : أنه نفي لهدي من لم يفعله
عن هديه وطريقته صلى الله عليه وسلم .

هذا في القديم

وأما من
العلماء المعاصرين
والعبرة بالدليل وليس بقائله
الشيخ ابن باز سؤال
رقم 9330- حكم قراءة القرآن على طريقة المغنين

السؤال
: ماذا
يقول سماحتكم في قارئ القرآن بواسطة مقامات هي أشبه بالمقامات
الغنائية
بل هي مأخوذة منها أفيدونا بذلك جزاكم الله خيراً ؟.
الجواب
:الحمد
لله لا يجوز للمؤمن أن يقرأ القرآن بألحان الغناء وطريقة المغنين
بل يجب
أن يقرأهكما قرأه سلفنا الصالح من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم
وأتباعهم
بإحسان ،فيقرأه مرتلاً متحزناً متخشعاً حتى يؤثر في القلوب التي
تسمعه
وحتى يتأثر هو
بذلك .
أما أن يقرأه على صفة المغنين وعلى طريقتهم
فهذا لا يجوز .
كتاب مجموع فتاوى ومقالات متنوعة لسماحة الشيخ العلامة
عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله . م/9 ص/290.


العنوان
ترتيل القرآن على إحدى المقامات الصوتية
المجيب العلامة/ د. عبد الله بن
عبد الرحمن بن جبرين
عضو الإفتاء سابقاً

قال:
جاء في الحديث
قول النبي – صلى الله عليه وسلم-: " ليس منا من لم يتغن
بالقرآن " رواه
البخاري(7527) من حديث أبي هريرة –رضي الله عنه-،

وأمر
بتحسين
الصوت بالقرآن، وكان أبو موسى الأشعري – رضي الله عنه- صوته حسن
استمع
إليه النبي –صلى الله عليه وسلم- وقال : " لقد أوتي هذا مزماراً من
مزامير
آل داود "، فقال أبو موسى – رضي الله عنه-: "لو علمت أنك تستمع إلي
لحبرته
لك تحبيراً " رواه البخاري(5048)، ومسلم(793)،

ولعل ذلك أن
الصوت
الحسن يكون سبباً في التأثر بسماع القرآن، وقد علم أن الأصوات ليست
اكتسابية
ولكنها فطرية، فالله – تعالى - هو الذي يعطي من يشاء ويحرم من
يشاء وله
في ذلك الحكمة البالغة، وليس للإنسان أن يتكلف ما لا يقدر عليه،
وإنما
عليه أن يحرص على تحسين صوته بقدر الاستطاعة، وإذا لم يتمكن من
تغيير
صوته فإنه معذور، فيقرأ قدر ما أعطاه الله .

وصلى الله وسلم على
نبينا محمد


وقال الشيخ بكر أبو زيد في كتابة بدع القراء :

"
التلحين
في القراءة, تلحين الغناء والشَّعر . وهو مسقط للعدالة, ومن أسباب
رد
الشهادة, قَضَاءً. وكان أول حدوث هذه البدعة في القرن الرابع على أيدي
الموالي
" .

ويقول أيضا في نفس الكتاب : " وهذا يدل على أنه محذور
كبير
وهو قراءة القرآن بالألحان التي يسلك بها مذاهب الغناء ، وقد نص
الأئمة
رحمهم الله على النهي عنه . . . "

هل يجوز تعلم أحد المقامات
الصوتية لتحسين الصوت لقراءة القرآن الكريم على وجه حسن جميل ؟ وجزاكم الله
خيرا


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
أما بعد:

فيستحب
ترتيل القرآن وتحسين الصوت به لقوله عليه الصلاة
والسلام في ما يرويه عنه
البراء بن عازب رضي الله عنه : زينوا القرآن
بأصواتكم. رواه أبو داود
والنسائي
قال القرطبي في تفسيره : وإلى هذا
المعنى يرجع قوله عليه
السلام : ليس منا من لم يتغنَّ بالقرآن . رواه
مسلم أي : ليس منا من لم
يحسن صوته.
ولمّا استمع النبي عليه السلام
إلى قراءة أبي موسى الأشعري
وأعجبته قال له : لقد أوتيت مزمارا من
مزامير آل داود . متفق عليه . وأخرج
أبو يعلى من طريق سعيد بن أبي بردة
عن أبيه وزاد فيه: لو علمت أنك تسمع
لحبرته لك تحبيرا .
والتحبير :
التزيين والتحسين .

وعلم
المقامات علم مستحدث لا يمت إلى علم
القراءات بصلة، بل نشأ في حاضنات
المغنين والمغنيات، مضبوطاً بطابع
موسيقي يمتاز به صوت معين ومرتبط بآلات
اللهو والطرب ، كالمقامات
الأندلسية والبغدادية وغيرها، فلا يجوز تعلمها
أو تعليمها .


وتزيين
القرآن يكون بالتزام أحكام التلاوة
والتجويد، وتحسين الصوت به يكون
بضبط مخارج الحروف أداء. ولا يجوز أن يطلق
على ذلك مسمى مقام لبدعيته
وسوء نشأته .
أما تقليد صوت مقرئ مشهور بحسنه، نطقا وأداء، فلا مانع منه
كما في الفتوى رقم:35782 والله أعلم.



هل يجوز دراسة
المقامات الصوتية بدون استخدام الموسيقى (آلات العزف)، بهدف تحسين الصوت
بقراءة القرآن، وشكراً، وجزاكم الله خيراً .

الحمد لله والصلاة
والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن
تحسين
الصوت بالقرآن مشروع، وفيه أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم،
ومنها :
ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى
الله
عليه وسلم قال: ليس منا من لم يتغن بالقرآن . ومنها ما رواه البخاري
ومسلم
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما
أذن
الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن. وهذا على أن المراد
بالتغني
تحسين الصوت، وهو قال به بعض أهل العلم، ويشهد له ما رواه أحمد
وأبو
داود والنسائي وابن ماجه والدارمي عن البراء بن عازب أن النبي صلى
الله
عليه وسلم قال : زينوا القرآن بأصواتكم. ويشهد له أيضاً أن النبي صلى
الله
عليه وسلم لما سمع أبا موسى الأشعري يقرأ القرآن ويتغنى به ويحبره
قال :
لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود . رواه البخاري ومسلم . ولكن
لا
يتجاوز بالتغني بالقرآن حتى يصير كألحان الأغاني، وقد كره ذلك السلف.

وتحسين
الصوت
بالقرآن معناه - قبل كل شيء - أداؤه على الوجه الصحيح، بمراعاة
مخارج
الحروف وصفاتها، والسلامة من اللحن، والمحافظة على كيفية المد فيه
والإدغام
والإظهار والغنة والقلب والإمالة والتحقيق والتسهيل والإبدال
والنقل
والإخفاء والاختلاس وغير ذلك من الأبواب المعروفة فيه، وعلم
المقامات لا
يمت إلى شيء من ذلك بصلة، وعليه فمن أراد تحسين الصوت بالقرآن
فليأت
ذلك من بابه، وليعمد إلى القرآن نفسه يتعلم أحكام تلاوته .
والله أعلم.


وأيضا
:نسأل الله لكم القبول والتوفيق… أما بعد :
نسمع
هذه الأيام عن علم
"المقامات الصوتية في القرآن الكريم" ؟ هل هذا العلم
موجود من قبل في
كتب علم التجويد أي غير مبتدع وما حكم تعلمه والعمل به .
أفيدونا بارك
الله فيكم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله
وصحبه، أما بعـد:
فليس
في القرآن الكريم وعلومه ما يسمى بالمقامات
الصوتية، ولا علاقة له
بالتجويد وأحكامه؛ بل هو من ابتداع المبتدعين،
ونشأ في أحضان المغنين
والمطربين، وعلى المسلم أن يبتعد عنه ويقرأ كتاب
الله كما أنزل مرتلا،
وكما أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم
بقوله: وَرَتِّلِ
الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا {المزمل: 4 } وقال تعالى :
وَرَتَّلْنَاهُ
تَرْتِيلًا {الفرقان: 32 } وقد جاء بيان الترتيل ومراتب
التلاوة في كتب
التجويد، وطبقه الحفاظ والقراء أمام الطلبة، وأخذه الخلف
عن السلف، وليس
من ذلك هذه المقامات الصوتية المحدثة، وللمزيد من
الفائدة نرجو أن تطلع
على الفتاوى : 38992 ، 70440 ، 51715 .
والله
أعلم

مجلة الدعوة

معنى التغنِّي بالقراءة
سمعت أن هناك
أحاديث تدل على مشروعية التَّغنِّي بالقرآن ، فكيف يمكن أن نفهم هذه
الأحاديث ؟
الحمد لله
التغنّي بالقراءة يعني :
1- تحسين الصوت
بالقراءة مع الجهر بها بخشوع وترقيق وتحزّن من غير تكلّف ولا مبالغة .

فالتغنّي
معناه
الجهر بالقراءة ، كما في صحيح مسلم ، عن أبي هريرة قال : قال رسول
الله
صلى الله عليه وسلم : ( ما أذن الله لشيء كأذَنه لنبي يتغنّى بالقرآن
يجهر
به ) ، وأذنه من الإذن ، وفي رواية ( كإذنه ) وفيه أمر وحث على تحسين
الصوت
بالتلاوة .
والحديث نصّ في معنى التغنّي ، فلفظ ( يجهر به ) بيان
له
. ومعنى الجهر : رفع الصوت بالقراءة وتحسينه بها فطرة لا صنعة ، يترنّم
به
ويطرب ، وقد كانت العرب قبل نزول القرآن تتغنى بالحداء ، إذا ركبت
الإبل
لتقطع الطريق إذا جلست في أفنيتها وغير ذلك .

فلما نزل
القرآن
الكريم أحبّ النبي صلى الله عليه وسلم أن يشتغلوا بالقرآن ،
ويرفعوا به
أصواتهم ويحسّنوها ، وأن يجعلوا ذلك محل الغناء ، مع التزام
صحّة
التلاوة ، فعوّضوا عن طرب الغناء بطرب القرآن ، كما عوِّضوا عن كل
محرّم
بما هو خير لهم منه ، كجعل الاستخارة عوضاً عن الاستقسام بالأزلام ،
والنكاح
عوضاً عن السفاح ، وهكذا .


2- قد يراد بالتغنّي : ما يشبه
الطرب وإعجاب الآخرين دون تدبّر ولا انتفاع ، ولا خشوع ، كما في حديث أشراط
الساعة .

3- ويبعد أن يكون معنى التغنّي : الاستغناء بالقرآن عن
الناس لاختلاف المعنى وعدم قبوله لغة .
وهذا التغنّي بالقراءة ينبغي أن
يكون سليقة وفطرة لا تعليماً وتدريباً على قوانين النغم .
ذكر
ابن
القيم ، أن التطريب والتغنّي إن كان فطرة من غير تكلّف ولا تعليم ولا
تمرين
، فهو جائز ، ولو أعان طبيعته بفضل تزيين وتحسين ، كما قال أبو موسى
الأشعري
للنبي صلى الله عليه وسلم ( لو علمت لحبّرته لك تحبيراً ) ، فلا
بأس
بذلك ، أما إن كان التغنّي صناعة وتمريناً وأوزاناً ، فقد كرهه السلف
،
وعابوه وذموه ، ومعلوم أن السلف كانوا يقرؤون القرآن بالتحزين والتطريب
،
ويحسّنون أصواتهم بشجى تارة ، وبشوق تارة ، وبطرب تارة ، وهذا أمر مركوز
في
الطباع .

توجيه معنى التغنّي بالقراءة :

أ - أقول : إن
حديث
أشراط الساعة بطرقه ، وفتوى الإمام مالك فيهما والإشارة إلى منع
القراءة
بالألحان وقوانين النغم بما يخرج عن حدود التلاوة وصحة الأداء
ويتعارض
مع وقار القرآن ، وهذا لا خلاف في تحريمه .


ب - أما
حديث أنس
وأبي ذر رضي الله عنهما وغيرهما ، فهي أحاديث تصف قراءة الخوارج
، وقد
كانوا يتلون القرآن آناء الليل والنهار ، ولم يتجاوز حناجرهم ولا
تراقيهم
، لأنهم كانوا على غير علم بالسنة المبينة ، فكانوا قد حرموا فهمه
،
والأجر على تلاوته ، وفي الأحاديث أنهم كانوا يمرقون من الدين كما يمرق
السهم
من الرمية ، والأمر بقتلهم وأنهم شرار الخلق ، وأنك تحتقر صلاتك إلى
صلاتهم
وقراءتك إلى قراءتهم ، وهذا وصف للخوارج ومن كان على شاكلتهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تجوز قراءة القرآن على المقامات الموسيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس المستقبل :: المنتدى الاسلامى :: اسلاميات-
انتقل الى:  
ThE Footer