اخبار اسلاميات الصحة التعليم الرباضة الاسرة والمجتمع الترفيه تطوير المنتديات اكواد html اكواد css تقنيات متقدمة لاصحاب المواقع.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قالوا عناقالوا عنا  التسجيلالتسجيل  
أحرص على أن تكون مواضيعك من أجل الفائده أيا كانت ولا تكون من أجل زيادة عدد المشاركات فليس المهم أن تشارك بألف موضوع,,!! بل الأهم أن تكتب موضوع يستفيد منه ألف عضو,, اجعل من أخطاء مشاركات اليوم !! بنك الفائدة لمشاركاتك غداً وإجعل حكمتك الكلمة الطيبة ..صدقة
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم تمم علينا العيد بسعادة وفرحة وبهجة اللهم امين
أحرص على اختيار أفضل التعابير وأحسن الألفاظ وأثمن الجمل

شاطر | 
 

 الحكيم الصغير سليمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مهند الغرايبة
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 4

مُساهمةموضوع: الحكيم الصغير سليمان   الإثنين مارس 15, 2010 1:24 pm

+
----
-
كان بنو إسرائيل يحبون نبيهم العادل ((داود)) عليه السلام و يترددون عليه ليحل مشاكلهم و قد اعتاد نبي الله أن يحضر ابنه الصغير ((سليمان)) البالغ من العمر أحد عشر عاما إلى مجالس القضاء و كان يشاوره في اموره رغم صغر سنه لحكمته و غزارة علمه .
وذات يوم تقدم إليه رجلان فقال أحدهما ((يا نبي الله إن لي زرعا قد اخضر و نما فانفلت فيه غنم هذا الرجل فأكلته و أفسدته دون أن يردها الراعيها أو يمنعها)).

نظر النبي ((داود)) عليه السلام في وجه صاحب الغنم فرآه حزينا صامتا فانتظره حتى يدافع عن نفسه أو يخالف حديث صاحبه و لكنه رآه موافقا ففكر قليلا ثم قضى أن يأخذ صاحب الزرع غنم الرجل كثمن لزرعته التي أتلفته الغنم و عقوبة لصاحبها الذي أهملها و تركها ترعى في الزرع ليلا .

أخذ الفتى ((سليمان)) يفكر بالقضية و بحكم والده ((داود)) و يتساءل : ((أيوجد حكم آخر أستطيع أن أحقق به العدل أنا أيضا ؟)) و ما لبث أن خرج الفتى الذكي ((سليمان)) بفكرة مدهشة و بأدب و جرأة قال: ((هل تأذن لي يا أبتي بأن أحكم بالقضية بحكم آخر)) رحب ((داود)) عليه السلام بذلك فقال الفتى ((أرى أن يأخذ صاحب الزرع غنم الرجل فينتفع بها و يأخذ صاحب الغنم أرض صاحب الزرع فيزرعها حتى تعود كما كانت قبل أن تفسدها الغنم ثم يسترد صاحب الزرع أرضه و ترجع الغنم لصاحبها)) .

أدهش الفتى ((سليمان)) الحضور بحكمه أما أبوه نبي الله ((داود)) فقد غمر الرضا قلبه و أحس بالسعادة لقضاء ابنه ((سليمان)) الذي يراه يوما بعد يوم يعلو شأنه و يزداد علمه و كان في هذا الموقف درس لكل حاكم وقاض في التواضع و الرجوع عن رأيه إن وجد رأيا أفضل من رأيه و حكما أفضل من حكمه و مضت الأيام و كبر ((سليمان)) فاختاره الله ليرث عن أبيه الملك و النبوة في بني إسرائيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جاسمين
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 7

مُساهمةموضوع: رد: الحكيم الصغير سليمان   الثلاثاء مارس 16, 2010 5:30 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
islami58@yahoo.com
 
الحكيم الصغير سليمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس المستقبل :: المنتدى الاسلامى :: القصص الاسلامية-
انتقل الى:  
ThE Footer