اخبار اسلاميات الصحة التعليم الرباضة الاسرة والمجتمع الترفيه تطوير المنتديات اكواد html اكواد css تقنيات متقدمة لاصحاب المواقع.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قالوا عناقالوا عنا  التسجيلالتسجيل  
أحرص على أن تكون مواضيعك من أجل الفائده أيا كانت ولا تكون من أجل زيادة عدد المشاركات فليس المهم أن تشارك بألف موضوع,,!! بل الأهم أن تكتب موضوع يستفيد منه ألف عضو,, اجعل من أخطاء مشاركات اليوم !! بنك الفائدة لمشاركاتك غداً وإجعل حكمتك الكلمة الطيبة ..صدقة
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم تمم علينا العيد بسعادة وفرحة وبهجة اللهم امين
أحرص على اختيار أفضل التعابير وأحسن الألفاظ وأثمن الجمل

شاطر | 
 

 الموت.. ماذا أعددت له؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
المدير
المدير


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1779

بطاقة الشخصية
اخر المواضيع:

اخر المواضيع لشمس المستقبل

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: الموت.. ماذا أعددت له؟!   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:14 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الموت ماذا أعددت له...؟

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:

محطة من محطات المحاسبة، قليل من وقف عندها! وأما غالب الناس فيمرون عليها، دون أن يتدبروها!
الدنيا! ذلك الطيف العابر! والظل الزائل! الدنيا دار الغرور ومنزل الأحزان! الدنيا! وفاؤها غدر! وحبها كذب! الدنيا جديدها بالي! وصفوها كدر! والناس فيا ضيوف عما قليل سيرحلون!

قال إبراهيم التيمي -رحمه الله-: "شيئان قطعا عني لذة الدنيا: ذكر الموت، والوقوف بين يدي الله -عز وجل-".
أخي: ألا ترى الناس في كل يوم يودعون حبيبا أو صديقا؟! فهل حرك ذلك منك قلبا؟! وهل كان ذلك لك عبرة؟!
إذا علمت أيها العاقل أن لك معادا ومرجعا إلى ربك -تعالى-، فاحذر تلك الساعة... واعمل لها .. من قبل أن تكون من أهل الحسرات!
{حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [المؤمنون: 99، 100].
فواحسرة عبد نزل به الموت ولم يقدم صالحا!

فانظر لنفسك أيها العاقل.. وتدبر أمرك.. بأي وجه تقدم على ربك -عز وجل- إذا كنت ممن بارزه بالمعاصي؟! بأي وجه تقدم على ملك الملوك، إذا كنت من الغافلين... المعرضين عن طاعة الله -تعالى-؟!
فأحذر أخي ساعة السكرات! فما أشدها على العصاة! وما أفظعها على أهل الغفلة! ماذا أعددت لهذه اللحظات؟! أتظنها بعيدة؟! فكم من رافل في ثياب الصحة نزلت به المنية بغتة! وكم من ناعم في العيش، دهمه الأجل بلا ميعاد! فتهيأ أيها العاقل ليوم المعاد.. فإنه يوم لا ينفعك فيه إلا صالح ما قدمته، وميعاد لا تنجو من شدائده إلا بصدق العمل!

أخي المسلم: إن سوق العمل الصالح اليوم ميسورة فسارع لأخذ نصيبك منها قبل أن يحل بينك وبنها! ولو نطق الأموات لأخبروك أن خير زاد رحلت به من الدنيا هو: فعل الطاعات... وتقدم الباقيات الصالحات .. عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- مر بقبر، فقال: «من صاحب هذا القبر؟» فقالوا: فلان، فقال: «ركعتان أحب إلى هذا من بقية دنياكم»! [المحدث: الألباني، حسن صحيح، صحيح الترغيب: 391].

فواحسرة من رحل من الدنيا بغير زاد من التقوى وواحسرة من أدرك الموت وهو خفيف الظهر من الحسنات!
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


جمعية إحياء التراث الإسلامي
لجنة الدعوة والإرشاد - صباح الناصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الموت.. ماذا أعددت له؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس المستقبل :: المنتدى الاسلامى :: اسلاميات-
انتقل الى:  
ThE Footer