اخبار اسلاميات الصحة التعليم الرباضة الاسرة والمجتمع الترفيه تطوير المنتديات اكواد html اكواد css تقنيات متقدمة لاصحاب المواقع.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قالوا عناقالوا عنا  التسجيلالتسجيل  
أحرص على أن تكون مواضيعك من أجل الفائده أيا كانت ولا تكون من أجل زيادة عدد المشاركات فليس المهم أن تشارك بألف موضوع,,!! بل الأهم أن تكتب موضوع يستفيد منه ألف عضو,, اجعل من أخطاء مشاركات اليوم !! بنك الفائدة لمشاركاتك غداً وإجعل حكمتك الكلمة الطيبة ..صدقة
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم تمم علينا العيد بسعادة وفرحة وبهجة اللهم امين
أحرص على اختيار أفضل التعابير وأحسن الألفاظ وأثمن الجمل

شاطر | 
 

 خاص وللشباب فقط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
المدير
المدير


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1779

بطاقة الشخصية
اخر المواضيع:

اخر المواضيع لشمس المستقبل

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: خاص وللشباب فقط   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:16 pm


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين، وبعد:

فإلى من تربع حبه فوق عرش قلبي.. إلى من كاد أن يملك مشاعري..، فأصبحت أحبه في الله.. إليك..

أخي الشاب.. نعم.. إليك أنت أبث شجوني، وخواطري، وهمومي، وقضاياي..

أشكو نصب يومي..، وحر هاجرتي.. أخي الشاب:

قلوب براها الحب حتى تعلقت *** مذاهبها من كل غرب وشارق
تهيم بحب الله، والله ربها *** معلقة بالله دون الخلائق

نعم.. هذا الحب.. متعلق بمحبوب واحد..، هو قضيتنا الكبرى بل هو: قضية القضايا.. فنحبه ونرغب إليه في السراء والضراء.. إنه الله.. نعم، وألف نعم.. نحب من يحب الله..، وإذا أحبنا من يحب الله أحببناه..، وإذا طلب منا القرب قربناه، وإذا استقال من الخطأ سامحناه..، هـاذا أقدم نصرناه..، وإذا غاب ذكرنا...

سيذكرني قومي إذا جد جدهم *** وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر

إن هذا الحب، أمر عجيب، نعم، إنه يختلط بالقلب بل بالبدن، من مشاش المخ، إلى أخمص القدم..

والسؤال الذي ينبغي أن يكون: هل هذا الحب مجرد عاطفة فقط؟! أم ماذا؟!..، والجواب عليه: أن هذا الحب من نوع خاص.. نعم.. لأنه في ذات الله جل وعز.. فنحب ما يحب الله، وتحب لأخيك ما تحبه لنفسك.. وتكره له ما تكرهه لنفسك.

أخي الشاب: والله إني لأحب لك الكرامة.. إني أحب لك العزة بالطاعة..، ووالله إني لأكره لك التدنس بالمعصية، في مستنقع الرذيلة، وأوحال الانحطاط..، والله، ثم والله إني لأحب لك الجنة، نعم.. لك أنت.. كما أحبها لنفسي..، وأخاف على طلعتك النظرة، ووجهك الوضيء من لفح النار.. وجه طالما صنته عن المكاره؛ وما يستقذر.. أخشى أن يدنس بالنار.. أخشى أن يغبر في النار.. بل والله إني لأخشى أن تشويه النار شوياً، فتزيل الملامح، وتغير الجوارح.

أخي الشاب: المعصية تكسب صاحبها الذل، والخيبة، والحرمان.. نعم.. الذل، والخيبة، والحرمان.. أقول لك، وكلي شفقة عليك:

أرعني سمعك.. وافتح لي أذنك.. نعم.. لعل هذه العبارات، وهذه الرسالة أن تكون رسالة مباركة في حياتك فيما بعد..، فإن القلب إذا عقل، وفهم، ونصح، وعلم، استفاد...

أخي الشاب: تأمل كلامي هذا حق التأمل.. وأعطني قلبك.. نعم.. أعطني قلبك.. أبث لك فيه خواطر وأشجان طالما صالت، وجالت.. وها هي اليوم تنسكب بين يديك كأريج العطر..

فيا أيها الحائر في الطريق، ويا أيها الشاب الرقيق، يا من يعاني من كدر، وضيق، اسمع لمقالي فهو مقال ناصح...

تقضي نهارك حائراً متوجعا *** ما للبكا من يحتويه سواكا
وتبيت ليلك في لهيب سهاده *** ترعى النجوم، وترقب الأفلاكا

فازجر فؤادك يا لبيب عن الهوى*** أتطيع من بعذابه أشقاكا
أتطيع قلبا كلما أيقظته *** وهديته درب الرشاد عصاكا

يا قلب ما لي لا أراك تطيعني *** أتحث نحو المهلكات خطاكا
يا أيها القلب المكبل بالأسى *** مزق بعزم التائبين أساكا

تب واعتبر واندم على ما قد مضى *** وادفن بأمواج الرشاد هواكا
واغسل ذنوبك بالمدامع ساجدا *** فعساك تبلغ ما تريد عساكا

الشاب وحلاوة الأمل..

ما أجمل الأمل.. حين يحدو مطايا القلب..، فهو نور في ظلام، وفرح وسلام.. نعم.. إن العبد ليقبل على ربه، ومولاه فينطرح بين يديه سبحانه.. ويؤمله، ويسأله.. أن يعفو عنه.. نعم.. أن يعفو عن زلاته، وغدراته..، وإجرامه.. والله يقول:{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر:53].

فإنما هي حسرة على الذنب.. فعبرة من الخوف، فدمعة من الوجل، فدعاء مع الذل..، فرحمة من الله.. {ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} [غافر:60].. وليكن لسان حالك أخي الشاب مرددا:

أمولاي إني عبد ضعيف *** أتيتك أرغب فيما لديك
أتيتك أشكو مصاب الذنوب *** وهل يشتكى الضر إلا إليك
فمن بعفوك يا سيدي *** فليس اعتمادي إلا عليك

الشاب بين الذل.. والإنكسار

عندما يجد الجد، ويتقدم كل بركبه.. تسعد قلوب السابقين، وتألم قلوب المتأخرين عن طريق الخير والصلاح.

فلا يتمالك الشاب إلا دمعة الندم على ما كان منه من تفريط في أول الزمن.. فرط في الخيرات، وما كان مطيعاً..، واشتغل بالملهيات إذ كان مستطيعاً.. ف {ذُقْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ} [الدخان:49].. يوم لا ينفع الندم..

أخي الشاب: أين منك: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران:135].

أخي الشاب: أنت بحاجة إلى ربك جل وعز.. نعم.. أنت بحاجة إلى عونه..

أخي الشاب: أصدق مع الله.. قف في ظلمة الليل وحيداً، وانطرح بين يديه ذليلاً..، وقل: {رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ} [آل عمران:193].. قل:

يا نفس توبي فإن الموت قد حان*** واعصي الهوى فالهوى ما زال فتانا

نعم أخي الشاب.. انثر العبرات..، واسكب الدمعات، وهات الآهات، والحسرات على ما فات.. فالله يقول: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} [فصلت:30] ويقول: {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ} [آل عمران:135].

أخي الشاب: فك أسر نفسك من الهوى.. وأطلق قيدها من رق الشهوة والغفلة..

أخي الشاب: أنت الخصم، وأنت الحكم.. ولن ينفعك مثل نفسك..، وإن لم ترحم نفسك أنت- بترك الذنوب والمعاصي- فكيف تطالب الآخرين أن يرحموك..

أخي الشاب: اخل بنفسك.. اعترف بذنبك.. تب واستغفر.. وردد.. ربي إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً، فاغفر لي.. فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.. ردد أخي الشاب: كفاني ذنوباً وعصياناً.. فرغ قلبك من الشهوات.. والشبهات.. ابك على خطيئتك.. أبدل الانحراف بالاستقامة، انكسر بين يدي الله.. أظهر الخضوع بين يدي ربك.. استعن بالله.. فوالله ثم والله.. إنك بحاجة إلى ربك.

أخي الشاب: وقتك ثمين.. وأنا أطلت عليك.. فاعذرني.. واعلم أن الكاتب، والقارئ أهل خطأ وزلل..

من ذا الذي ما أساء قط *** ومن الذي له الحسنى فقط
ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها *** كفى المرء نبلا أن تعد معايبه

وأخيراً: فلا أجد لنفسي بداً من التمثل، بقول الأول:

وغير تقي يأمر الناس بالتقى *** طبيب يداوي الناس وهو سقيم

والله يرعاك، ويتولانا وإياك ويسدد على طريق الخير مسعاك...

تم الكلام وربنا محمود *** وله المكارم والعلا والجود

وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
(موقع كلمات)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
memo
عضو ماسى
عضو ماسى


عدد المساهمات : 161

مُساهمةموضوع: رد: خاص وللشباب فقط   الخميس أغسطس 04, 2011 1:02 pm

جزاك الله خيراً على هذا الموضوع الرائع
جعله الله فى ميزان حسناتك
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خاص وللشباب فقط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس المستقبل :: المنتدى الاسلامى :: اسلاميات-
انتقل الى:  
ThE Footer