اخبار اسلاميات الصحة التعليم الرباضة الاسرة والمجتمع الترفيه تطوير المنتديات اكواد html اكواد css تقنيات متقدمة لاصحاب المواقع.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قالوا عناقالوا عنا  التسجيلالتسجيل  
أحرص على أن تكون مواضيعك من أجل الفائده أيا كانت ولا تكون من أجل زيادة عدد المشاركات فليس المهم أن تشارك بألف موضوع,,!! بل الأهم أن تكتب موضوع يستفيد منه ألف عضو,, اجعل من أخطاء مشاركات اليوم !! بنك الفائدة لمشاركاتك غداً وإجعل حكمتك الكلمة الطيبة ..صدقة
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم تمم علينا العيد بسعادة وفرحة وبهجة اللهم امين
أحرص على اختيار أفضل التعابير وأحسن الألفاظ وأثمن الجمل

شاطر | 
 

 ضاق المكان بالقذافى فماذا يفعل الثوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
المدير
المدير


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1779

بطاقة الشخصية
اخر المواضيع:

اخر المواضيع لشمس المستقبل

↑ Grab this Headline Animator


مُساهمةموضوع: ضاق المكان بالقذافى فماذا يفعل الثوار    الخميس أغسطس 25, 2011 9:58 pm


قال الثوار الليبيون الخميس إن مجموعة من مقاتليهم يحاصرون العقيد معمّر القذافي وعددًا من أبنائه في مجمع سكني قرب باب العزيزية، ويتبادلون النيران مع قوات موالية له، وأكدوا وصولهم الى اقصى الجنوب الليبي قرب الحدود مع النيجر، في وقت دعا القذافي في رسالة صوتية، أنصاره إلى "مقاتلة الأعداء".
طرابلس: أعلن الثوار في ليبيا أنهم يحاصرون معمّر القذافي وأبنائه في مجمع سكني قرب باب العزيزية.
وقال أحد المقاتلين "إنهم جميعًا معًا"، معتبرًا أن القذافي وأبناءه باتوا "في حفرة صغيرة"، في إشارة إلى إطباق الثوار الحصار حولهم.

ونسبت وكالة رويترز إلى أحد الثوار "إننا سوف ننتهي اليوم، ونضع حدًا لهذا الأمر" بعد يومين من سيطرة الثوار على مقر القذافي في مجمع باب العزيزية.

الى ذلك، دعا القذافي انصاره الى مقاتلة المتمردين وتحرير طرابلس، وذلك في رسالة صوتية أذاعتها قناة الراي الفضائية التي تبثّ من سوريا. وقال القذافي "يجب مقاومة الجرذان الأعداء الذين سيهزمون بالكفاح المسلح (..) لا تخشوهم ابدًا وأخشوا الله، اخرجوا وحرروا طرابلس ودمروهم". وقال القذافي "ليبيا لكم، وليست للعملاء الذين يستنجدون بالناتو، فلتزحف كل الجماهير الى طرابلس، الى الامام".

واضاف "يا شباب طرابلس قاتلوهم، شارع شارع، زنقة زنقة، بيت بيت (..) سوف لن يكون هناك مكان آمن للأعداء، إنهم شرذمة قليلة، بالبنادق سيتم القضاء عليهم، سيُهزم العدو سيُهزم الحلف (الاطلسي) ارجموهم، وطهروا مدينة طربلس العظيمة من جرذان الاستعمار". وأهاب القذافي بأنصاره الا يخافوا من القصف، لانها مجرد "قنابل صوتية".

يأتي هذا بينما يواصل الثوار عملياتهم العسكرية للسيطرة على الطريق الرئيس بين طرابلس والمطار الدولي للمدينة، بعدما تمكنوا من السيطرة على المطار، رغم تعرضهم لنيران كثيفة وقصف بصواريخ غراد من جانب القوات الموالية للعقيد معمّر القذافي.

وذكرت مصادر مقربة من الثوار أن المواجهات أسفرت عن إصابة طائرة إيرباص تابعة للخطوط الجوية الليبية الإفريقية، بينما لم تصب الطائرات الخاصة للقذافي، ولم يصب مدرج المطار الواقع على مسافة نحو 25 كيلومترًا جنوب طرابلس.

وقالت المصادر إن الثوار نصبوا نقاطًا للتفتيش على طريق المطار خوفًا من تعرضهم لنيران القناصة والصواريخ التي يطلقها الموالون للقذافي. وأوضح أحد المقاتلين ويدعى مصطفى أن مقاتليه عثروا على أسلحة جديدة كانت مدفونة بين الرمال في مكان قريب من المطار، وتشمل قذائف هاون وألف صاروخ من طراز غراد، فضلاً عن ثلاث شاحنات لإطلاق الصواريخ.

الثوار يصلون الى اقصى الجنوب الليبي قرب حدود النيجر

واعلن الثوار الليبيون انهم سيطروا الخميس على بلدة الويق الاستراتيجية الواقعة في اقصى الجنوب الليبي على مقربة من الحدود مع النيجر.

وقال المتحدث باسم الثوار في تلك المنطقة والذي قاد هجوم الثوار محمود واردوغو "لقد سيطرنا على الويق".

والثوار الذين يقاتلون في هذه المنطقة يتبعون للمجلس الوطني الانتقالي وهم يعملون في اطار "كتيبة درع الصحراء" و"كتيبة شهداء ام الارانب". وينتمون الى قبائل التبو ويقودهم بركة واردوغو.

وكان الثوار تمكنوا في الثامن عشر من آب/اغسطس الحالي من السيطرة على مدينة مرزق في منطقة فزان الصحراوية ليؤكدوا بذلك تصميمهم على المشاركة في الثورة القائمة منذ شباط/فبراير الماضي.

وقال واردوغو ان بلدة الويق "استراتيجية وفيها مدرج للطائرات" وهي قريبة من الحدود مع النيجر وتشاد.

وتمكن هؤلاء الثوار من السيطرة لوقت قصير في حزيران/يونيو الماضي على بلدتي الويق والقطرون قبل ان يجبروا على الانسحاب منها تحت ضغط قوات القذافي.

الثوار يسيطرون على الزوارة لكن الموالين يحاصرونها

الى ذلك، سيطر الثوار الليبيون على الزوارة في غرب ليبيا على مقربة من الحدود مع تونس، في حين لا تزال القوات الموالية للعقيد معمر القذافي تحاصرها، كما اعلن ثوار صبراتة الذين يستعدون لفك الحصار عن هذه المدينة لوكالة فرانس برس الخميس.

وصرح بلال منصور قائد مجموعة من الثوار في المجلس العسكري في صبراتة على بعد 40 كلم شرق الزوارة لوكالة فرانس برس ان "الثوار يسيطرون على الزوارة منذ ثلاثة ايام".

وقال الثائر الاخر من صبراتة علي موسى "انها تحت السيطرة التامة للثوار"، مضيفا انه زارها الاربعاء.

لكن الزوارة لا تزال محاصرة من قبل القوات الموالية لمعمر القذافي المتمركزة غرب زليتن وجنوب غرب رقدلين وجنوب الجميل وجنوب شرق العجيلات التي قصفوا الزوارة منها مرارا.

وقال "ان الوضع في الزوارة جيد لكن قسما من الطريق التي تربطها بصبراتة (على الساحل) غير آمن".

ويستعد الثوار في الغرب الليبي لمعركة فك الحصار عن الزوارة التي طلب الثوار الاربعاء تعزيزات من اجلها من "مقاتلي الحرية" في جبل نفوسة.

وقال منصور ان الثوار في منطقة الزنتان والرجبان وطرابلس والزاوية سيصلون الخميس او الجمعة لمد يد العون لثوار الزوارة ومهاجمة العجيلات.

ومساء الاربعاء توغل ثوار الزوارة وصبراتة في العجيلات قبل ان ينسحبوا منها لانهم "يحاولون ايجاد حل سلمي"، كما قال. وبحسب علي موسى، فان هناك معركة ايضا في اليوم نفسه على الطريق التي تربط الزوارة بالجميل.

وتقع الزوارة على الطريق الاستراتيجية بين طرابلس والحدود التونسية على بعد 30 كلم من معبر راس جدير الحدودي الذي لا تزال القوات الموالية للقذافي تسيطر عليه.

جلود: القذافي موجود في جنوب طرابلس او توجه الى الصحراء

هذا واعتبر المسؤول الثاني السابق في النظام الليبي عبد السلام جلود الخميس في روما ان العقيد معمّر القذافي موجود في جنوب طرابلس، واما توجه الى الصحراء.

وقال جلود في مؤتمر صحافي في مقر جمعية الصحافة الاجنبية "ليس هناك سوى اربعة اشخاص حوله، هناك احتمالان: إما انه اختبأ (القذافي) في الشطر الجنوبي من طرابلس، واما انه غادر منذ فترة".

واوضح انه في الحالة الاولى، فإن القذافي سيظل في جنوب طرابلس "حتى إعادة فتح الطرق، وعندها ربما سيخرج متنكرًا في زيّ امراة لمغادرة" العاصمة.

واضاف "الاحتمال الثاني أنه غادر منذ فترة، وهو موجود إما على الحدود مع الجزائر واما في سرت او سبها، على ان يعبر بعدها الصحراء".

واكد جلود، الذي استبعد من المسرح السياسي منذ التسعينات، انه حاول "ست مرات الفرار من ليبيا من طريق البحر و12 مرة من طريق البر" خلال الاشهر الاخيرة.

وبعد وصوله الى تونس، غادر جلود فجر السبت الى ايطاليا على متن رحلة متوجهة الى روما. وذكرت وسائل الاعلام الايطالية ان فراره تم بمساعدة دبلوماسيين واجهزة استخبارات تابعة لدول عدة ومجموعة ايني الايطالية للغاز والنفط الموجودة في ليبيا منذ 1959.

مستشارون غربيون لمساعدة الثوار

في سياق متصل، أكدت تقارير صحافية أن مستشارين فرنسيين وبريطانيين بالزي المدني ينتشرون منذ أسابيع عدة على الجبهة الشرقية إلى جانب الثوار الليبيين. وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن تلك العناصر موجودة في محيط مصفاة الزويتينة المتوقفة عن العمل، والتي تقع على مسافة 150 كيلومترا جنوب غرب بنغازي مقر المجلس الوطني الإنتقالي.

وأضافت إن هؤلاء المستشارين يملكون وسائل اتصالات، واستقروا قرب مقر فوزي بوقطيف قائد الجبهة الشرقية للثوا،ر والذي يضم قاعة كبيرة، تغطي جدرانها خرائط قيادة الأركان وصور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية. وكانت بريطانيا وفرنسا وإيطاليا ومصر والولايات المتحدة قد أعلنت منذ شهر أبريل/نيسان الماضي أنها أرسلت مستشارين عسكريين لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي.

هذا وبعد فقدان اثر القذافي دارت التكهنات حول اماكن لجوئه المحتملة، سواء كانت سرت مسقط رأسه حيث كان يستقبل الضيوف بالاحتفالات او المنفى في جنوب افريقيا او فنزويلا، اللتين ذكرتا كبلدي لجوء محتملين. واكد القذافي اللائذ بالفرار انه تجول متخفيًا في طرابلس في كلمة صوتية نشرت فجر الاربعاء سجلها في مكان سري، ما أثار التكهنات حول اماكن اختبائه المحتملة.

وتحدث لياسير ريبييرو الطبيب البرازيلي المتخصص في الجراحة التجميلية، الذي كان عالج معمّر القذافي في 1994 من انتفاخ تحت العينين، عن مكان محصّن في طرابلس كان زار فيه القذافي.

وقال لوكالة فرانس برس انه كان احد الاشخاص القليلين الذين زاروا حصن القذافي الذي "يفوق الوصف" في طرابلس، مشيرًا الى انه عبارة عن قلعة حصينة، تضم العديد من المرافق والتجهيزات الطبية والرياضية، وجميع العاملين فيه من الأجانب.

ومشط الثوار العاصمة الاربعاء، على امل توقيف عميد القادة العرب والافارقة، الذي تولى الحكم بعد انقلاب عام 1969. وسقط باب العزيزية معقل القذافي في طرابلس الثلاثاء، حيث اكد الثوار ان اكثر من 90% من المدينة خاضع لهم منذ أن سيطروا على مقر القذافي في باب العزيزية.

وصرح رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل الاربعاء في باريس ان الثوار ليس لديهم "اي معلومات مؤكدة" بشأن مكان وجود معمّر القذافي بعد سقوط مقره العام في طرابلس.

واعتبر عبد المنعم الهوني ممثل المجلس الوطني الانتقالي لدى الجامعة العربية ان "امام معمّر القذافي ثلاثة خيارات فحسب في ليبيا: منطقة الجفرة في الصحراء وواحة تراغن في اقصى الجنوب على الحدود مع النيجر وسرت مسقط رأسه".

فالقذافي ولد بحسب ما روى بنفسه في خيمة في سرت على بعد 450 كلم شرق العاصمة حيث يمكنه الاعتماد على قبيلة القذاذفة التي ينتمي اليها، وعناصرها مسلحون. ويجهد الثوار في التفاوض مع جميع زعماء القبائل للدخول من دون عنف الى المدينة، التي تملك ميناء معروفًا منذ القدم، حيث بنى القذافي مركزًا ضخمًا للمؤتمرات بهندسة حديثة وفخمة تبدو متعارضة مع بساطة المدينة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ضاق المكان بالقذافى فماذا يفعل الثوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس المستقبل :: القسم الرئيسى :: الاخبار-
انتقل الى:  
ThE Footer