اخبار اسلاميات الصحة التعليم الرباضة الاسرة والمجتمع الترفيه تطوير المنتديات اكواد html اكواد css تقنيات متقدمة لاصحاب المواقع.
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  قالوا عناقالوا عنا  التسجيلالتسجيل  
أحرص على أن تكون مواضيعك من أجل الفائده أيا كانت ولا تكون من أجل زيادة عدد المشاركات فليس المهم أن تشارك بألف موضوع,,!! بل الأهم أن تكتب موضوع يستفيد منه ألف عضو,, اجعل من أخطاء مشاركات اليوم !! بنك الفائدة لمشاركاتك غداً وإجعل حكمتك الكلمة الطيبة ..صدقة
اللهم صلى على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اللهم تمم علينا العيد بسعادة وفرحة وبهجة اللهم امين
أحرص على اختيار أفضل التعابير وأحسن الألفاظ وأثمن الجمل

شاطر | 
 

 مخــــاوف مــــن انـتـقــــال أمراض حيواناتها للزوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
eljoker
مشرف قسم الاخبار
مشرف قسم الاخبار


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 123

مُساهمةموضوع: مخــــاوف مــــن انـتـقــــال أمراض حيواناتها للزوار   الجمعة يناير 08, 2010 9:54 am

انـتـقــــال أمراض حيواناتها للزوار



من يراقب‮ ‬‮٣١‬ حــديقــة حيـــوان خـــاصة؟

تحقيق‮:‬
حازم بدر
في فيلم‮ "‬أفريكانو‮" ‬لأحمد السقا ومني زكي،‮ ‬واجه الفنانان مشكلة الحصول علي ترخيص لعودة نشاط حديقة الحيوان التي يملكانها بجنوب إفريقيا لمشاكل تعاني منها الحيوانات التي تعيش بها،‮ ‬مما قد يشكل خطرا علي الزوار‮. ‬في الحقيقة لم يكن ذلك من قبيل الحبكة الدرامية،‮ ‬فمن المفترض أن الحيوانات الموجودة بـ ‮٣١ ‬حديقة حيوان خاصة تخضع لمتابعة طبية دورية من مديريات الطب البيطري،‮ ‬ويكون الإغلاق هو الجزاء إذا وجد ما يشتم منه إمكانية حدوث خطر علي البشر‮. ‬لكن هل تتخيلوا أن ذلك يحدث بمصر ؟‮.. ‬هناك اتفاق بين المسئولين والناشطين في مجال الحياة البرية علي أن الإجابة بالنفي،‮ ‬ولكن الإختلاف بينهما أن الناشطين يذهبون إلي ان بعض هذه الحدائق لم تحصل في الأساس علي ترخيص بمزاولة النشاط،‮ ‬بينما يؤكد المسئولون استحالة ذلك،‮ ‬ويرون أن المشكلة تنحصر في عدم إلتزام بعضهم بالمواصفات الصحية‮. ‬في البداية وقبل الخوض في تفاصيل الإتفاق والإختلاف،‮ ‬لابد من معرفة إجراءات إنشاء مثل هذه الحدائق،‮ ‬وكيفية حصولها علي الترخيص،‮ ‬لننتقل بعد ذلك لمعرفة مكمن الخطأ،‮ ‬الذي اختلف الناشطون والمسئولون في تقييم حجمه‮. ‬نبدأ باستعراض المشكلة مع د‮. ‬أحلام العرابي،‮ ‬ليس فقط لصفتها السابقة كمدير للمكتب الفني لرئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية،‮ ‬ولكن لأنها أحد الخبراء المهتمين بقضية الحياة البرية‮.‬
أوضحت د.أحلام أن إنشاء هذه الحدائق يخضع لشروط عديدة تبدأ بالحصول علي ترخيص من الهيئة العامة للخدمات البيطرية،‮ ‬وحتي تحصل الحدائق علي هذا الترخيص أشارت خبيرة الحياة البرية إلي ضرورة توافر عدة شروط منها توافر أماكن ملائمة لإيواء الحيوانات،‮ ‬ووجود هيئة بيطرية وصيدلية لأدوية الحيوانات داخل الحديقة،‮ ‬وأن يكون المعروض منها بالنسبة للحيوانات المهددة بالإنقراض يمتلك شهادة‮ »‬السايتس‮«. ‬والسايتس،‮ ‬هي الإتفاقية الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالإنقراض،‮ ‬وبموجبها فإن الدول الموقعة علي الإتفاقية،‮ ‬ومن بينها مصر،‮ ‬تلتزم بأن تحمل الحيوانات من هذه الفئة كالأسود والقردة شهادة صادرة من مكتب الإتفاقية عند تداولها تجاريا،‮ ‬ويحق للجهات المعنية مصادرة هذه الحيوانات إذا لم تكن تحمل هذه الشهادة‮.‬
ووفقا لنظام متابعة هذه الحدائق،‮ ‬تشير د.أحلام إلي أن أي ولادات جديدة بين فئة هذه الحيوانات لابد من إبلاغ‮ ‬الهيئة العامة للخدمات البيطرية بها،‮ ‬حيث لا يجوز التصرف فيها بالبيع والإتجار،‮ ‬إلا بعد استصدار شهادة من مكتب الإتفاقية‮.‬
والهدف من كل ذلك هو أن يكون لدي المكتب إحصاء دقيق بعدد هذه الحيوانات،‮ ‬للحيلولة دون خطر إنقراضها‮.‬
الملتزمون قلة‮ ‬
إلي‮ ‬هنا إنتهي كلام الدكتورة أحلام،‮ ‬لكنه كان مهما للغاية للإنطلاق نحو قضية المخالفات بهذه الحدائق والتي تهدد صحة البشر،‮ ‬قبل الحيوانات،‮ ‬كما يقول الناشطون في مجال الحياة البرية‮.‬
كانت نقطة البداية جولة قامت بها‮ " ‬الأخبار‮ " ‬بمصاحبة بعض الناشطين بين حدائق الحيوان الخاصة بطريق مصر اسكندرية الصحراوي،‮ ‬الملاحظة الأساسية التي خرجنا بها من هذه الجولة أن بعض الحدائق لا‮ ‬غبار عليها،‮ ‬بل تكاد تفوق حديقة الحيوان الرسمية بالجيزة من حيث النظافة،‮ ‬وهذا طبيعي في ظل الأعداد الضخمة التي تزور حديقة الجيزة لإنخفاض قيمة تذكرة الدخول‮.‬
ولكن بعض هذه الحدائق كان حال النظافة بها يرثي له،‮ ‬وبدا الشكل العام للحيوانات الموجودة بها ضعيفا للغاية‮ ‬،‮ ‬وكأنها مريضة أو لم تأكل منذ فترة طويلة‮.‬
حملت نتيجة هذه الجولة إلي أحمد الشربيني رئيس الجمعية المصرية لأصدقاء الحيوان،‮ ‬الذي ما إن سألني عن أسماء هذه الحدائق حتي بادرني بالقول‮ " ‬برافو عليك‮ " . ‬ما فهمته من الشربيني ان الحدائق التي لاحظت نظافتها هي تلك الملتزمة بكل الضوابط والشروط التي أشارت إليها د.أحلام،‮ ‬بينما الأخري لا تطبق أي شرط بدءا من عدم الحصول علي الترخيص،‮ ‬ومرورا بالحالة الصحية للحيوانات داخلها،‮ ‬وإنتهاء بعدم وجود شهادة‮ " ‬السايتس‮ " ‬لتلك الحيوانات‮.‬
وكانت المفاجأة التي فجرها الشربيني أن بعض هذه الحدائق تمارس مخالفات تتعدي عدم إلتزامها بتلك الشروط،‮ ‬ومن بين أوراق ملف ضخم يحمله متضمنا هذه المخالفات،‮ ‬حصلت‮ " ‬الأخبار‮ " ‬علي صورة فوتوغرافية تجسد واحدة منها‮.‬
وتبين الصورة ان إحدي الحدائق بدأت تشارك المجازر التابعة للهيئة العامة للخدمات البيطرية مهمة الذبح،‮ ‬وفي تحد صارخ لقانون الزراعة رقم‮ ‬53‮ ‬لسنة‮ ‬1966‮ ‬علقت لافتة كبيرة عنوانها‮ " ‬ماشية للذبح في قرية‮ ... " ‬،‮ ‬ولم تكتف بذلك بل أضفت شرعية علي هذا المسلك بالقول انه بترخيص من وزارة الزراعة‮.‬
وينص القانون في مادته رقم‮ ‬136‮ ‬علي انه لا يجوز في المدن والقري التي يوجد بها أماكن مخصصة رسميا للذبح أو مجازر عامة،‮ ‬ذبح أو سلخ الحيوانات المخصصة لحومها للإستهلاك العام خارج تلك الأماكن أو المجازر التي تحدد بقرار من وزير الزراعة‮. ‬
وتضمن الملف الذي يحمله الشربيني خطابات موجهة للهيئة العامة للخدمات البيطرية تتضمن هذه المخالفة و مخالفات أخري منها ان هذه الحديقة لم تحصل علي ترخيص بعرض الحيوانات والطيور البرية،‮ ‬ولا توجد بها أي خدمة بيطرية للإشراف علي صحة الحيوانات‮.‬
البشر قبل الحيوانات
لم‮ ‬أشعر بخطورة في كلام الشربيني وما يتضمنه ملفه،‮ ‬اللهم إلا في مخالفة الذبح خارج المجازر،‮ ‬والتي قد يكون لها تأثير علي صحة الإنسان‮.‬
نقلت هذا الشعور إلي د.سامي الفيلالي أمين عام الإتحاد العربي لحماية الحياة البرية،‮ ‬لكنه بادرني بسؤال عرفت منه إجابته،‮ ‬قال‮: " ‬وهل تضمن عدم إنتقال الفيروسات من الحيوانات إلي البشر ؟‮ " .‬
كان د.الفيلالي يقصد إنفلونزا الطيور،‮ ‬ومن بعدها الخنازير،‮ ‬وهو لا يستبعد إذن ان تنتقل فيروسات جديدة من حيوانات أخري إلي الإنسان،‮ ‬هذا فضلا عن‮ ‬120‮ ‬مرضا معروفا أنها أمراض مشتركة بين البشر والحيوانات،‮ ‬ويمكن أن تنتقل من الحيوان المصاب إلي الإنسان،‮ ‬أخطرها السل الذي تنقله القردة والشامبنزي‮.‬
ومن ثم،‮ ‬قال الفيلالي‮:" ‬مطالبتنا بصحة الحيوان،‮ ‬هي في الأساس من أجل صحة البشر‮ " . ‬ولهذه الخطورة طالب بإغلاق الحدائق المخالفة،‮ ‬خاصة أنها لم تحصل علي ترخيص بمزاولة النشاط،‮ ‬كما أن الحيوانات المعروضة بها لا تحمل شهادة‮ " ‬السايتس‮".‬
سألته‮: ‬ومن أين حصلوا إذن علي هذه الحيوانات؟
أجاب‮: ‬من سوق الجمعة بالسيدة عائشة طبعا،‮ ‬أو بطرق التهريب المختلفة‮.‬
إلا الترخيص
عرضت‮ ‬نتائج جولتي،‮ ‬وما قاله الناشطون في مجال الحياة البرية،‮ ‬علي د.نبيل صدقي رئيس الإدارة المركزية لحدائق الحيوان والحياة البرية،‮ ‬كانت المفاجأة انه أعترف بوجود بعض الأخطاء خاصة في الحديقة التي كتب الشربيني بشأنها إلي الهيئة العامة للخدمات البيطرية،‮ ‬لكنه قال‮ : " ‬إلا الترخيص‮ " ‬،‮ ‬مؤكدا انه لا توجد حديقة حيوان خاصة لم تحصل علي ترخيص‮.‬
أما تبريره للتقاعس عن التعامل مع هذه الأخطاء،‮ ‬فكان يحمل طابع الفكاهة إلي حد كبير‮.‬
قال د.نبيل‮: ‬نحن نتابع هذه الحدائق علي الأقل كل ستة أشهر ونسجل ملاحظتنا ويعدنا صاحبها بالتعديل وإصلاح ما نطلبه منه،‮ ‬ويقوم بذلك بالفعل،‮ ‬لكن لا يمر وقت طويل حتي يعود إلي سابق عهده مع ذات المخالفة أو مخالفة جديدة،‮ ‬فنطلب منه التعديل،‮ ‬فيستجيب،‮ ‬وهكذا تظل العلاقة بيننا اشبه بـ‮ " ‬الكر والفر‮" !! ‬
إلا ان لهذه العلاقة حدودا عندما يتعلق الأمر بمخالفات من شأنها التأثير علي صحة الإنسان،‮ ‬أو قيام إحداها بضم حيوانات جديدة للحديقة لا تحمل شهادة‮ " ‬السايتس،‮ ‬ويقول‮:" ‬في هذه الحالة نغلق الحديقة ونصادر الحيوانات بمعرفة شرطة المسطحات المائية‮ ".‬
وتعتبر شرطة المسطحات المائية هي الجهاز المخول له مصادرة الحيوانات التي لا تحمل شهادة‮ " ‬السايتس‮ "‬،‮ ‬وتستعين بها الهيئة العامة للخدمات البيطرية في تطبيق القرارات المتعلقة بالحدائق الخاصة،‮ ‬كما يوضح د.صدقي‮.‬
غير ان هذا الجهاز يحظي ـ أيضا ـ بتقدير الناشطين في مجال الحياة البرية،‮ ‬حيث يستجيب لكثير من شكاواهم بشأن الإتجار في الحيوانات التي لا تحمل شهادة‮ " ‬السايتس‮ " .‬
ويطلب الجهاز،‮ ‬في حالة تلقيه شكوي،‮ ‬من وزارتي البيئة والزراعة ترشيح عضوين في لجنة تتولي مهمة زيارة الموقع الذي تتم به المخالفة،‮ ‬ومن ثم مصادرة الحيوانات إذا ثبتت مخالفة صاحبها‮.‬
لكن تبقي مهمة متابعة الحالة الصحية للحيوانات،‮ ‬بخلاف الجزء المتعلق بإتفاقية‮ " ‬السايتس‮ "‬،‮ ‬واجب أصيل للهيئة العامة للخدمات البيطرية،‮ ‬يؤكد عليه الشربيني وغيره من الناشطين‮.‬
‮ ‬وبينما يلقي هو وأقرانه بتهمة التقصير علي الهيئة،‮ ‬تؤكد الهيئة ممثلة في د.صدقي انها معذورة لأن أسلوب‮ " ‬الكر والفر‮ " ‬الذي يتبعه أصحاب الحدائق لا يتيح لهم عقابه‮.‬
ويقول د.صدقي‮: " ‬أي قوانين منظمة تضع مهلة لإصلاح الأوضاع قبل تنفيذ العقوبات وهذا ما يستفيد منه أصحاب الحدائق‮ ".‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مخــــاوف مــــن انـتـقــــال أمراض حيواناتها للزوار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس المستقبل :: الصحة والحياة :: انفلونزا الخنازير (h1n1 )-
انتقل الى:  
ThE Footer